المحور المصري:

ترجع تسمية المغرب إلى العرب القدماء الأصليين الذين سكنوا شبه الجزيرة العربية مكان غروب الشمس، لأن العرب القدماء اعتقدوا أن الشمس تشرق عندهم وتغرب في أرض المغرب، وقد اتصل أولئك العرب بالمغرب، أثناء فتوحاتهم لشمال أفريقيا ويستعمل الأمازيغ كلمة المروك وهو اسم محلي مغربي أمازيغي وهو اختصار لاسم «مراكش» التي تعني أرض الله أو أرض الرب بالأمازيغية وعلم المغرب أرضيته حمراء رمزاً لدماء الشهداء وعليه نجمة خماسية رمز أركان الإسلام الخمسة.

والمغرب بلد متعدد الإثنيات فقد استضاف عبر التاريخ الفينيقيين واليهود والعرب ونازحين من جنوب الصحراء ومن الرومان والمور، وكان لهذا أثر كبير على التركيبة الاجتماعية للمغرب ولكل منطقة من المغرب خصوصيتها أما عن تاريخ المغرب فيمثله تعاقب تاريخي لمجموعة من الدول والحضارات التي تعاقبت على المغرب.

وكان الأمازيغ هم السكان الأصليين وهم الذين أسسوا اتحادات وممالك قبلية مثل «مازيليا» و«موريتانيا» و«نوميديا» كان ذلك في القرن الثاني قبل الميلاد إلى أن وقعت تحت الاحتلال الروماني ثم البيزنطيين ثم المرابطين فالموحدين فالمرينيين والسعوديين، وصولا إلى العلويين سَنَة ١٦٦٦م وإلي الآن وكانت قد وقعت تحت الاحتلال الإسباني إلى أن نالت استقلالها «زي النهارده» في٧ أبريل ١٩٥٦م.

المصدر: المصري اليوم ـ القلم الحر

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here