المحور المصري:

ألقت الولايات المتحدة الأمريكية فى 6 أغسطس 1945 قنبلة نووية على مدينة هيروشيما اليابانية، وقال الرئيس الأمريكى آنذاك هارى ترومان، الذى أعلن الخبر من على متن السفينة الحربية يو إس إس أوغسطا فى وسط المحيط الأطلسي، إن القنبلة أشد قوة ألفى مرة من أكبر قنبلة استخدمت فى أى وقت سابق.
وكان تعبير «الولد الصغير» هو الاسم الكودى الذى أطلق على القنبلة التى ألقيت على مدينة هيروشيما من قاذفة القنابل بي- ٢٩ «إينولا جاى»، والتى كان يقودها الكولونيل بول تيبيتس من السرب ٣٩٣ من القوات الجوية الأمريكية.
وتعتبر هذه القنبلة هى أول سلاح نووى يتم استخدامه وبعدها بثلاثة أيام تم إلقاء القنبلة الثانية «الرجل البدين Fat Man» على مدينة ناجازاكي.
وتم تطوير هذه القنبلة ضمن مشروع مانهاتن خلال الحرب العالمية الثانية وتستمد القوة التفجيرية من الانشطار النووى من اليورانيوم 235.
كان قصف هيروشيما هو ثانى تفجير نووى صناعى فى التاريخ «الأول هو «ترينيتي» بغرض التجارب»، وكانت الأولى التى تعتمد على اليورانيوم بغرض التفجير. فقط 600 ملليجرام من اليورانيوم تم تحويلها إلى طاقة للتدمير وانفجرت بقدرة تدميرية تعادل ما بين 13و18 كيلوطن من مادة تى إن تى أدت إلى مقتل وجرح وإعاقة مئات الآلاف من اليابانيين وما زالت آثارها ماثلة إلى الآن، وتعتبر الولايات المتحدة الدولة الوحيدة فى العالم التى استخدمت السلاح النووى ضد خصومها!!.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here